مليشيات الحوثي بصدد ارتكاب جريمة بيئية كارثية

اخبار عربية اليمن

اقتحمت مليشيات الحوثي الإيرانية محطة تخفيض ضخ النفط الخام التابعة لشركة “صافر” بمحافظة ريمة، لسحب النفط الخام من الأنبوب الرئيسي للتصدير الواصل من مأرب إلى ميناء رأس عيسى شمالي الحديدة.

ودانت شركة صافر اعتداء المتمردين على المحطة وخط الأنبوب الرئيسي لنهب النفط الخام الموجود في الأنبوب والإضرار بممتلكات الشركة ومقدرات الشعب اليمني من أجل تمويل حروبها الإجرامية، غير مكترثة بتدمير مقدرات البلاد الاقتصادية.

وحذرت الشركة من خطورة إفراغ النفط الخام من الأنبوب، والذي سيعرضه للصدى والتآكل، وبالتالي تدمير الأنبوب الذي يعد أول خط استراتيجي لضخ النفط في اليمن، والذي تم إنشاءه في نهاية ثمانينيات القرن الماضي بتكلفة باهضة.

وأضافت أن هذه الخطوة من قبل المتمردين سوف تتسبب بتبعات بيئية كارثية على الأرض والإنسان.

 ويمتد الأنبوب من حقول النفط في محافظة ريمة إلى محافظة مأرب، مروراً بعدد من المحافظات، لضخ النفط في ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر.

وأكد البيان، أن شركة صافر ستقوم بالملاحقة القضائية لكل من شارك في هذا العمل التخريبي والإجرامي، ولن يفلتوا من العقاب، فهذه جرائم لا تنتهي بالتقادم.

وأوقفت شركة “صافر” ضخ النفط عبر هذا الأنبوب منذ انقلاب مليشيات الحوثي واحتلالها مؤسسات الدولة في سبتمبر 2014، وبقيت فيه كميات النفط الخام التي تحفظ أنبوب الخط الرئيسي من التآكل والصدى.

المصدر: وكالات انباء عالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.