35 نوعا فريدا من الفطريات في الأعماق البحرية السحيقة

علوم وتكنولوجيا

لم تحظ الفطريات البحرية منذ زمن طويل باهتمام المجتمع البحثي، على الرغم من مساهماتها في صحة النظم الإيكولوجية للمحيطات.   وقد استرعى الأمر انتباه باحثين من هيئات عدة تهتم بدراسة الحياة البحرية كمعهد الحياة البحرية التابع لجامعة شيكاغو، وباحثين من قسم البيولوجيا في جامعة شمال كارولينا وقسم الصيدلة في جامعة دوك في دورهام.  

وقد نشرت نتائج أول بحث لهم في مجال تنوع الفطريات البحرية ودورات انقسام خلاياها في دورية “كارنت بيولوجي” (Current Biology) بتاريخ 21 أكتوبر/تشرين الأول 2019. وباعتبارها الأولى من نوعها، لاقت هذه الورقة اهتماما كبيرا من الوسط البحثي المتخصص في بيولوجيا المحيط الحيوي.  

استنبات فطريات من البيئة البحرية
بالتعاون مع مختبر الحياة البحرية التابع لجامعة شيكاغو، قام الباحثون باستنبات فطريات أُخذت من المياه الساحلية والمستنقعات والشواطئ وغيرها من البيئة البحرية -قرب وودز هول في الولايات المتحدة الأميركية- بما في ذلك فطريات أخذت من كل من العوالق والإسفنج والمرجان.   وقد تمكن الفريق من توصيف 35 نوعا فريدا من الفطريات البحرية. ووجدوا أنها تختلف عن بعضها بعضا من حيث التنوع المورفولوجي (الذي ينسب إلى التنوع الجيني والتنوع الجزيئي)، ومن حيث تنوعها الوظيفي أيضا.   وقد توصل الفريق إلى نتائج أثارت ضجة كبيرة وذلك لاكتشافهم نمطا جديدا من تكاثر أحد أنواع الفطريات البحرية تلك، وهي الخميرة السوداء البحرية.

تكاثر الخميرة السوداء البحرية
راقب الباحثون نمو مستعمرات الفطريات المزروعة، ولاحظوا أنها قد نمت في فترة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين. ثم عزلوا المستعمرات كي تتم دراستها تحت المجهر وتحليل أنماط النمو والانقسام.

وقد أظهرت الخميرة السوداء دورات انقسام خلوية غير تقليدية بالمقارنة مع دورات الانقسام الخلوي في أنظمة الخميرة التقليدية. وذلك أن خلايا الخميرة السوداء البحرية تنقسم بالاعتماد على آلية الانشطار والتبرعم معا في آن واحد، بحيث تتكاثر الخلايا عن طريق الانقسام المتعامد المتسلسل، لتنتج بذلك براعم متعددة متزامنة.

كما أظهر هذا النوع من الفطريات مرونة فائقة من حيث التحكم في حجم الخلية وأنماط انقسام الخلية واستقطاب الخلية، كما هو واضح في الفيديو أدناه لمعهد الحياة البحرية التابع لجامعة شيكاغو الذي يُظهر تكاثر الخميرة السوداء البحرية.

تم العثور على تلك الخمائر السوداء في الموائل غير المضيافة لأنواع الحياة الأخرى، وتبيّن أنها مقاومة للإجهاد ودرجات متفاوتة من الملوحة. كما كشفت هذه الخميرة البحرية عن آليات بديلة لدورات انقسام الخلايا، والتي يرجح أن تساهم في تطوير مرجعية القواعد الموضوعة حول ماهية الانقسام الخلوي في أنظمة الخميرة التقليدية.

ويواصل الباحثون جهودهم لدراسة كيفية تفاعل أنواع الفطريات البحرية المكتشفة مع بيئاتها المحيطة، ويأملون أن يتمكنوا من تحفيز باحثي الوسط الأكاديمي لتقصي أنواع مختلفة من البيولوجيا الجديدة في البيئة البحرية.

المصدر : مواقع إلكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.