أزمة الطائرة الأوكرانية.. احتجاجات ضد الحكومة بطهران والمسؤولون يعتذرون

احداث عالمية اخبار العالم

بثت وسائل إعلام وحسابات إيرانية مقاطع مصورة لطلاب جامعيين ومواطنين تجمعوا وسط العاصمة طهران للمطالبة بإقالة كافة المسؤولين الذين تسببوا في حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، في وقت توالت اعتذارات المسؤولين الإيرانيين عن الحادثة التي أسفرت عن مصرع 176 شخصا، بينهم كنديون وأوكرانيون وآخرون من الأجانب، فضلا عن حوالي ثمانين إيرانيا.

وقد رفع المحتجون -الذين تجمعوا قرب جامعة “أمير كبير” وسط العاصمة- لافتات ورددوا شعارات تندد بسياسة الحكومة وطريقة تعامل المسؤولين مع الحادث وتأخرهم في إعلان حقيقة وملابسات ما جرى. 

ولفتت وكالة رويترز إلى أن نظيرتها الإيرانية “أنباء فارس” شبه الرسمية تحدثت في “تقرير نادر” عن احتجاجات مناوئة للحكومة عقب إقرار الحرس الثوري بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية.

ووفق تقرير الوكالة الإيرانية فإن المتظاهرين بالشارع -الذين قدرت أعدادهم بنحو سبعمئة إلى ألف شخص- مزقوا أيضا صورا لقاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الذي قتلته واشنطن في ضربة بطائرة مسيرة.

وعقب إطلاق المظاهرة الغاضبة هتافات مناهضة للنظام، تدخلت قوات الشرطة الخاصة وأغلقت الطرقات المؤدية إلى مكان المظاهرة، ومنعت المواطنين من التوجه إليها، وفق وكالة الأناضول.

وفي وقت سابق السبت، أعلن بيان لهيئة الأركان أن منظومة دفاع جوي تابعة أسقطت طائرة الركاب إثر خطأ بشري، لحظة مرورها فوق منطقة عسكرية حساسة.

وكانت طهران قد أنكرت في البداية سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

وتوالت اعتذارات المسؤولين الإيرانيين عما جرى من خلال تغريدات على حساباتهم في تويتر.

فقد وصف الرئيس حسن روحاني الحادثة بالمأساة، وقال إن التحقيق الداخلي للقوات المسلحة خلص إلى أن صواريخ أطلقت نتيجة خطأ بشري، وتسببت في تحطم الطائرة ومقتل 176 شخصا بريئا. 

وأضاف “سيستمر التحقيق في أسباب هذه المأساة الكبيرة والخطأ الذي لا يغتفر”.

وزير الخارجية محمد جواد ظريف كتب أن الخطأ وقع خلال فترة أزمة تسببت فيها مغامرات الولايات المتحدة (مما) أدى إلى كارثة “نبدي عميق أسفنا واعتذارنا وتعازينا لشعبنا ولعائلات الضحايا ولبقية الدول المتضررة”.

ومن جانب آخر، أكد مكتب الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي أن نظيره الإيراني قدم اعتذارا نيابة عن بلاده.

وكان زيلينسكي قال إن بلاده تصر على ضرورة اعتراف طهران بالذنب، معربا عن أمله بتقديم إيران المسؤولين (عن الحادث) للعدالة، وإرجاع جثث الضحايا، ودفع التعويضات وتقديم اعتذار رسمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.