المغرب يستغرب وتونس تعتذر.. برلين تبحث حلا لأزمة ليبيا والسراج يدعو لنشر قوة دولية

اخبار العالم اخبار عربية

وسط غضب بالمنطقة المغاربية، تستضيف برلين اليوم الأحد مؤتمرا حول ليبيا من المقرر أن تشارك فيه كل من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو.

كما يحضر المؤتمر المرتقب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا فايز السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر. وتشارك فيه أيضا أربع منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، في وقت لم تُدع فيه كل من اليونان وقطر والمغرب إلى المؤتمر.

وأعرب المغرب عن استغرابه لإقصائه من المؤتمر، وقال بيان الخارجية المغربية إن الرباط لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا المؤتمر، مؤكدا أن المغرب كان دائما في طليعة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية.

وشددت الخارجية المغربية على أن المملكة اضطلعت بدور حاسم في إبرام اتفاق الصخيرات، الذي ما زال يشكل الإطار السياسي الوحيد الذي يحظى بدعم مجلس الأمن وقبول جميع الفرقاء الليبيين، من أجل تسوية الأزمة القائمة في البلاد، على حد تعبير البيان.

وفي اتصال هاتفي تلقاه الملك محمد السادس من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب بيان الخارجية، شدد الطرفان على “الدور الهام الذي تضطلع به المملكة المغربية لحل الأزمة الليبية”، حسب بيان للديوان الملكي.

ولفت البيان إلى أن الجهود المغربية لحل الأزمة الليبية “أسفرت عن اتفاق الصخيرات الذي أقره مجلس الأمن ويحظى بدعم المجتمع الدولي”.

من جهته، انتقد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الإجراءات التحضيرية لمؤتمر برلين بشأن ليبيا، وأضاف للجزيرة أن المغرب يعتمد دبلوماسية هادئة، وتساءل عن سبب عدم دعوة دول كالمغرب وتونس.

كما أكد موقف المغرب الرافض للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي، سياسية كانت أم عسكرية، مضيفا أن الليبيين قادرون على إيجاد الحل السياسي، وأن المغرب ضد أي عمل عسكري في ليبيا.

تونس تعتذر
من ناحيتها، اعتذرت تونس عن المشاركة في مؤتمر برلين، وعزت الخارجية التونسية ذلك في بيان لها إلى ورود دعوة متأخرة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وإلى غياب تونس عن المسار التحضيري للمؤتمر.

وشددت الوزارة على تمسك تونس الدائم بالسلم والأمن في إطار الشرعية الدولية، والالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية والوقوف على المسافة نفسها من كل الفرقاء الليبيين.

كما أكدت ضرورة إيجاد حل سياسي بعيدا عن التدخلات الخارجية التي أضرت بالشعب الليبي، وفق نص البيان.

وأعدت الأمم المتحدة وثيقة داخلية تحدد مسارات دعم ليبيا نحو وقف دائم لإطلاق النار وتطبيق حظر تصدير الأسلحة إليها، وقد أحال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الورقة إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي الأربعاء الماضي.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إلى وقف كل أشكال التدخلات الخارجية، وقال إن مؤتمر برلين سيخرج بمجموعة قرارات منها دعم مؤتمر ليبي داخلي يتوقع أن يعقد في جنيف نهاية هذا الشهر.

وحذر المبعوث الأممي مما سماه اللعب بالنفط في ليبيا، وشدد على ضرورة ألا يُحوَّل رزق الليبيين إلى سلاح حرب.

قوة دولية
ودعا رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة فايز السراج إلى نشر “قوة حماية دولية” في ليبيا إذا استأنف خليفة حفتر الأعمال القتالية.    

وقال السراج في مقابلة مع صحيفة دي فيلت الألمانية قبل قمة برلين، “إذا لم يُنه خليفة حفتر هجومه، فسيتعين على المجتمع الدولي التدخل عبر قوة دولية لحماية السكان المدنيين الليبيين”.

واعتبر السراج أن مثل هذه المهمة المسلحة يجب أن تكون “برعاية الأمم المتحدة”، قائلا إنه يتوجب تحديد ما إذا كان الاتحاد الأوروبي أو الاتحاد الأفريقي أو جامعة الدول العربية هي الجهة التي ستشارك فيها.

بموازاة مع ذلك، صرح مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية السبت بأن الصراع في ليبيا بات يشبه الصراع السوري بشكل متزايد، موضحا في حديث للصحفيين المرافقين لوزير الخارجية مايك بومبيو عندما سئل عن فرص نجاح قمة برلين “أعتقد أنها معقدة للغاية وكلٌ متشبث بموقفه، لذا فإن توقعاتي متواضعة”.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.