10 نصائح لتعزيز صحتك الجنسية والإنجابية

طب وصحة

قد تظنين أن الاهتمام بصحتك الإنجابية يبدأ منذ اليوم الذي تدركين فيه أنكِ حامل، ولكن الأمر يتطلب أكثر من ذلك وتمتد جذوره إلى ما قبل ذلك بكثير، فكل ما تتبنينه من عادات صحية أو غير صحية قد ينعكس على صحتك الجنسية والإنجابية سلباً أو إيجاباً.

لا يمكن بأي حال من الأحوال النظر إلى صحتك بشكل منفصل عن صحتك العامة والجنسية، إذ يمثلان حجرا الأساس لها. فيما يلي 10 نصائح يضمن اتباعها- إلى حد كبير- الاستمتاع بصحة جنسية وإنجابية لكل امرأة:

1.     اتباع قواعد الجنس الآمن: واستخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس إذا كنتِ أو شريكك أو كلاكما مصاب بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، أو كنتما غير متأكدان تماماً من خلوكما منها. جدير بالذكر أن بعض الأمراض المنقولة جنسياً، مثل فيروس نقص المناعة البشري HIV، تنتقل عبر طرق أخرى بخلاف ممارسة الجنس مع شريك/ة متعايش/ة معه، لذا فقد يكون الفرد مصاباً بها دون أن يعلم لفترة طويلة إن لم يجري الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامته.

2.     إجراء فحوص ما قبل الزواج: للتأكد من خلوكما، أنتِ وشريكك، من الأمراض المنقولة جنسياً والاطمئنان على صحتكما العامة وقدرتكما على الإنجاب، قبل الارتباط.

قد يكون من المفيد أن تعرفي أن أي من الأمراض الوراثية أو المنقولة جنسياً أو المتعلقة بالقدرة على الإنجاب لا يحول دون الارتباط بالشخص الذي تعتقدين أنكِ ترغبين في مواصلة حياتك معه والاستمتاع بحياة جنسية جيدة، ولكن الاكتشاف المبكر لها يساعد على التعامل معها بشكل أفضل واتخاذ قرارات واعية تجاه ذلك.

3.     اختيار وسيلة ملائمة لمنع الحمل: بمساعدة طبيب/ة أمراض النساء والتوليد، وعدم استخدام أي وسائل هرمونية دون مراجعته/ا. كذلك، يجنبك اختيار وسيلة ملائمة لمنع الحمل منذ بدء حياتك الجنسية احتمالات الحمل غير المرغوب به والإجهاض المتكرر.

4.     اشربي قدر كاف من الماء: للحفاظ على ترطيب مهبلك وجسدك بوجه عام، فجفاف المهبل يزيد من فرص الالتهاب وبالتالي الإصابة بالعدوى التناسلية، كما يسبب شعوراً بالألم أثناء ممارسة الجنس. ينصح كذلك باستخدام المزلقات في حال لم يكن الترطيب الطبيعي كافياً.

5.     مارسي تمرينات كيجل Kegel exercies: لتقوية عضلات الحوض، فهي تعمل على شد عضلات الحوض والمهبل وتقويتها، خاصة مع الضغط عليها أثناء الحمل.

6.     اتبعي نظام غذائي صحي: ومتوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية المفيدة، وقللي قدر الإمكان من الكربوهيدرات والسكريات المصنعة والدهون الحيوانية والمشبعة. يساعدك ذلك أيضاً على الحفاظ على وزن جيد والاحتفاظ برشاقتك ولياقتك البدنية، مما ينعكس إيجابياً على صحتك الجنسية والإنجابية.

7.     تجنبي العادات والسلوكيات الضارة: مثل التدخين والإفراط في تناول الكحوليات والمنبهات.

8.     مارسي الرياضة بانتظام: للحفاظ على لياقتك البدنية والتخلص من الوزن الزائد.

9.     لا تتجاهلي أي تغيرات مفاجئة أو ملحوظة: تطرأ على جسدك أو صحتك العامة، أو أي آلام متكررة وقومي فوراً باستشارة طبيب بشأنها.

10.  قومي بإجراء فحوصات دورية: للاطمئنان على صحتك العامة سنوياً وكل 6 أشهر بعد عمر الأربعين. ولا تنسي الفحص الذاتي لسرطان الثدي شهرياً بعد انتهاء طمثك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.