لليوم الثاني.. التحالف يهاجم مواقع في صنعاء والحوثيون يتوعدون بالمزيد

اخبار عربية اليمن

قصف التحالف السعودي الإماراتي لليوم الثاني ما وصفها بمواقع عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء، في إطار ما اعتبرته الرياض ردا صارما على استهداف مطار أبها جنوبي السعودية بصاروخ ثم بطائرات مسيرة، في حين توعد الحوثيون بالاستمرار في مهاجمة أهداف حيوية بالمملكة.

ونقل التلفزيون السعودي عن التحالف أن طائراته قصفت فجر اليوم السبت ما سماها مواقع عسكرية مشروعة للحوثيين في صنعاء.

وقال التحالف إن من بين الأهداف التي تم تدميرها منظومات للدفاع الجوي، واصفا عمليات القصف بالنوعية.

وأضاف أن تدمير القدرات النوعية للحوثيين يحقق الأمن الإقليمي والدولي، معتبرا أن الغارات الأخيرة تتوافق مع القانون الدولي.

وفي حين أن التحالف السعودي الإماراتي تحدث عن ضرب أهداف عسكرية عدة بصنعاء فجر اليوم أشارت قناة المسيرة في استعراضها عمليات التحالف خلال الساعات الـ24 الماضية إلى غارة واحدة بصنعاء على جبل ذباب في مديرية بني حشيش، بالإضافة إلى غارات قبالة منطقة عسير الحدودية وفي حرض بحجة ورازح في صعدة.

وأطلق الحوثيون الأربعاء الماضي صاروخ كروز قالوا إنه محلي الصنع على مطار أبها، مشيرين إلى أن الضربة عطلت الحركة الجوية هناك لبعض الوقت، وأظهرت لقطات فيديو لحظة سقوط الصاروخ على صالة المطار، وأسفر الهجوم عن إصابة 26 شخصا، وفق السلطات السعودية.

وأول أمس الجمعة عاود الحوثيون مهاجمة نفس المطار بطائرات مسيرة، وبينما أكدت الرياض إسقاط خمس طائرات مسيرة وعدم تعرض المنشأة لأي هجوم جديد تمسكت جماعة الحوثي بروايتها، مؤكدة أن الطائرات أصابت بالفعل هدفها، وأن مطار أبها خرج من الخدمة بعد إصابة رادارات الملاحة الجوية فيه.

وبعيد الهجوم الصاروخي على المطار هدد الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي برد صارم على الحوثيين.

وعقب هذا التهديد استهدف التحالف معسكرات في صنعاء بست غارات، بيد أن ذلك لم يمنع الحوثيين من إرسال الطائرات المسيرة المسلحة إلى أبها.

عمليات مستمرة
وتعليقا على التطورات الأخيرة، نفى الناطق باسم قوات الجيش التابعة للحوثيين العميد يحيى سريع الإعلان السعودي عن إسقاط خمس طائرات مسيرة يمنية، مؤكدا أن الطائرات وصلت وأصابت أهدافها بدقة عاليا.

وقال سريع إن ما وصفها بعمليات الرد اليمنية في تصاعد مستمر طالما استمر “العدوان” والحصار على اليمن.

وقال العميد سريع في تدوينة على موقع فيسبوك إن المطارات والمواقع العسكرية لما سماها دول العدوان أصبحت غير آمنة.

ودعا المتحدث العسكري اليمني مجددا شركات الطيران والمدنيين إلى الابتعاد عن المطارات والمواقع العسكرية (للتحالف السعودي الإماراتي) لأنها أصبحت أهدافا مشروعة، على حد تعبيره.

وفي إطار المواجهة القائمة بينهم وبين التحالف، انتقل الحوثيون إلى مرحلة جديدة من الصراع باستهداف مواقع مهمة داخل السعودية مثل منشآت النفط والمطارات، وهو ما تعتبره الرياض تطورا خطيرا تقف وراءه إيران.

المصدر : وكالات,الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.