الشرطة الأمريكية تلقي القبض على صبيين بتهمة قتل نصف مليون نحلة

ألقت الشرطة الأمريكية القبض على صبيين بتهمة قتل نصف مليون نحلة والتخريب المتعمد لمشروع لإنتاج عسل النحل في ولاية أيوا.

وشملت عملية التخريب، التي وقعت في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تدمير 50 خلية نحل في مزرعة وايلد هيل هوني، بمدينة سيوكس، مما أدى إلى قتل النحل الذي تجمد من البرد.

واتهم الصبيان (12 و13 عاما)، بارتكاب ثلاثة مخالفات.

وقال مالكا المشروع إن الصبيين تسببا في أضرار بقيمة 60 ألف دولار، ووصفا الجريمة بأنها “غير مسؤولة تماما”.

واكتشف جاستين انجيلهاردت وزوجته ما حل بمزرعتهما في 28 ديسمبر/ كانون أول الماضي، عندما ذهبا لتنظيف خلايا النحل من أثار الثلوج التي تساقطت عليها.

وقال انجيلهاردت لصحيفة سيوكس سيتي جورنال، إن الصبيين “كانا يطرقان فوق كل خلية مما تسبب في قتل النحل، لقد قضيا علينا تماما”.

وأضافت الزوجة :”لقد اقتحما كوخنا وأخذا كل الأدوات الموجودة ودمرا كل ما طالته أيديهما. الأمر لا يتعلق بالسرقة بل بالتخريب وتحطيم كل شيء”.

وأثارت تلك القضية اهتماما محليا ودوليا.

ودشن مواطنون حملة إلكترونية لمساعدة الزوجين على بدء المشروع مجددا، وجمعت أكثر من 30 ألف دولار.

محكمة هندية تسمح بعرض فيلم مثير للجدل عن قصة ملكة هندوسية وحاكم مسلم

قضت المحكمة العليا في الهند بالسماح بعرض فيلم “بادمافاتي” المثير للجدل، وألغت قرارا أصدرته أربع ولايات بحظره.

ووافق المجلس المركزي لاعتماد الأفلام في الهند على عرض الفيلم، لكن ولايات كجرات وراجستان وماديا براديش وهاريانا فرضت حظرا عليه.

وأثار الفيلم، الذي يحكي قصة ملكة هندوسية عاشت في القرن الرابع عشر وحاكم مسلم، احتجاجات في أنحاء البلاد.

ولجأ منتجو الفيلم إلى المحكمة العليا للطعن على قرار حظره.

وقال رئيس المحكمة، القاضي ديبكا ميزرا: “دور السينما جزء لا يتجزأ من الحق قي التعبير”، منوها إلى أن “الولايات… لا يمكنها إصدار قرارات بحظر أي فيلم”.

وكانت المحكمة قد رفضت بالفعل طعنا قدمه أحد المحامين لحظر عرض الفيلم في دور السينما العالمية.

وفي ديسمبر/ كانون الأول، قال المجلس المركزي لاعتماد الأفلام، لوسائل إعلام محلية، إنه لم يقرر حذف أي من مشاهد الفيلم، لكنه أوصى بتغيير اسمه من “بادمافاتي” إلى “بادمافات” وذلك لوجود قصيدة ملحمية تعود إلى القرن السادس عشر وتحمل نفس الاسم.

ويحكي الفيلم قصة ملكة هندوسية والحاكم المسلم علاء الدين خليجي. ويؤدي الأدوار الرئيسية في الفيلم كل من الممثلة ديبيكا بادوكون والممثل رانفير سينغ.

ومن المقرر بدء عرضه في 25 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وتقول جماعات هندوسية إن الفيلم، الذي أخرجه سانجاي ليلا بهنسالي، يعرض مشهدا حميميا بين الشخصيتين الرئيسيتين، وهو ما ينفيه المنتجون.

صفقة طيران الإمارات “تنقذ” طائرات إيرباص العملاقة

أعلنت شركة طيران الإمارات عن تقديم طلب لشراء 36 من طائرات إيرباص العملاقة “إيه 380”.

وتأتي الصفقة التي تصل قيمتها الشرائية إلى 16 مليار دولار بعد أن أعلنت إيرباص أنها ستوقف إنتاج هذا الطراز من الطائرات إذا لم تستطع إبرام صفقة شراء مع الشركة الإماراتية.

وتعد طيران الإمارات الشركة الوحيدة التي وضعت طائرات “إيه 380” في قلب نشاطها التجاري، وكان من المتوقع تقديم المزيد من طلبات الشراء خلال معرض دبي للطيران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

غير أنها تقدمت في ذلك الوقت بطلب شراء 40 طائرة بوينغ طراز 787 “دريملاينرز” بدلا من شراء طائرات إيرباص.

وقالت شركة طيران الإمارات إنها طلبت حاليا شراء 20 طائرة من طراز “إيه 380″، وهي أكبر طائرة ركاب في العالم، مع إمكانية شراء 16 طائرة إضافية. وسوف تبدأ عملية التسليم اعتبارا من عام 2020.

وتعتبر الشركة الإماراتية بالفعل أكبر زبون لهذا الطراز، وتشغل منها حاليا 101 طائرة، وسبق أن قدمت 41 طلب شراء.

وقال جون ليهي، مدير المبيعات بشركة إيرباص، يوم الاثنين إن شركته قد توقف خطط إنتاج الطائرة في حال لم يتقدم الزبون الرئيسي للطائرة، وهي شركة طيران الإمارات ومقرها دبي، بطلب شراء جديد.

وبدأ مشروع الطائرة “إيه “380 في أوائل التسعينيات من القرن الماضي.

وتحتوي الطائرة على طابقين من المقاعد، ومصممة على أساس أن تتضمن وسائل راحة، مثل صالات للاستراحة وصالونات للتجميل ومتاجر معفية من الجمارك، وفقا لمواصفات العملاء.

ونفذت الطائرة إيرباص “إيه 380” أول رحلة جوية تجارية لها، في أكتوبر/ تشرين الأول من ذلك العام، وذلك ضمن رحلات شركة خطوط طيران سنغافورة، حيث أقلعت من سنغافورة وهبطت في مدينة سيدني الأسترالية.

وتسلمت شركة طيران كوانتاس الأسترالية طلبيات من طائرة إيرباص “إيه 380” عام 2008، وأجرت رحلة وقتها من مدينة ملبورن الأسترالية، وحتى لوس أنجليس بالولايات المتحدة.

كما تشغل شركة خطوط الطيران الفرنسية “إير فرانس” والألمانية “لوفتهانزا” الطائرة، غير أن شركة طيران الإمارات ظلت الزبون الأهم لهذا الطراز من الطائرات على مدار سنوات.

إسرائيل تعلن عودة العمل بسفارتها في العاصمة الأردنية

أعلنت الحكومة الأردنية أن إسرائيل قدمت اعتذارا عن حادث قتل مواطنين أردنيين على يد حارس أمن إسرائيلي في يوليو/ تموز الماضي.

وقال الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن وزارة الخارجية الإسرائيلية أرسلت مذكرة رسمية عبرت فيها عن “أسف الحكومة الإسرائيلية وندمها الشديدين” عن الحادث.

كما تحدث عن اعتذار إسرائيل عنقتل القاضي الأردني رائد زعيتر على يد جندي إسرائيلي على حدود البلدين في 2014.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان أن البلدين توصلا إلى “تفاهمات” حول الحادثتين.

وأكد البيان على أن إسرائيل تولي “أهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الأردن”، موضحا أن السفارة الإسرائيلية في عمان “ستعود إلى عملها المعتاد على الفور”.

 

وأدى الحادث، الذي وقع في محيط مبنى تابع للسفارة الإسرائيلية بالعاصمة عمّان، إلى خلاف دبلوماسي بين البلدين.

وبحسب المسؤول الأردني، فإن الحكومة الإسرائيلية تعهدت بـ”تنفيذ ومتابعة الاجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة”.

وقال المومني في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (بترا) إن المذكرة تضمنت “الاستجابة لجميع الشروط التي وضعتها الحكومة عقب حادثة السفارة من أجل عودة السفير ومن ضمنها الإجراءات القانونية كافة”.

وأوضح أن “الحكومة تواصلت مع أهالي الشهداء الثلاثة الذين أبدوا موافقتهم على قبول الأسف والتعويض”.

وكان حارس أمن بسفارة إسرائيل في عمان قتل أردنيين اثنين في 23 تموز/يوليو الماضي، وسمحت عمّان له بالمغادرة مع طاقم السفارة إلى إسرائيل لتمتعه بالحصانة الدبلوماسية، بعد استجوابه.

ويقول الإسرائيليون إن الحارس أطلق النار بعد أن تعرض لاعتداء.

واستقبلت الحكومة الإسرائيلية حارس الأمن بحفاوة وترحيب ما أثار غضبا واسعا في الأردن.

وقالت عمّان حينها إنها لن تسمح لطاقم السفارة الإسرائيلية بالعودة ما لم تفتح إسرائيل تحقيقا جديا في القضية يحقق العدالة وتقدم اعتذارها.

سوريا تهدد بضرب الطائرات التركية إذا هاجمت منطقة عفرين

هددت السلطات السورية بضرب الطائرات التركية إن اقتحمت مجالها الجوي وهي تستعد للهجوم على القوات الكردية المسيطرة على منطقة عفرين.

وقال نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد، إن أي هجوم على منطقة عفرين يعتبر “عملا عدوانيا”.

ويأتي هذ التصريح بعدما سعت تركيا للحصول على موافقة من روسيا ، حليف الرئيس السوري بشار الأسد، على شن غارات جوية.

وقد تجمعت الدبابات التركية على الحدود قريبا من عفرين.

وتصنف أنقرة مجموعات مسلحة كردية في سوريا بأنها جماعات “إرهابية”، تسعى لإنشاء كيان كردي على الحدود مع تركيا.

وتعهد قادة أكراد بالدفاع عن المنطقة التي يسيطرون عليها.

وتقول أنقرة منذ شهور إنها ستخرج مسلحي وحدات حماية الشعب الكردي من عفرين، لأنها تراهم فرعا لحزب العمال الكردستاني، الذي يقود تمردا مسلحا ضد أنقرة منذ عقود.

وتنفي وحدات حماية الشعب الكردي علاقتها المباشرة بحزب العمال الكردستاني. وقد حظيت بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة خلال مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ويبدو أن تركيا أقدمت على التعجيل بخطة الهجوم على عفرين ومنبج، بعد إعلان مسؤولين في التحالف السبت عن مساعدة وحدات حماية الشعب الكردي وحلفائها في إنشاء قوة “حرس حدود” قوامها 30 ألف فرد.

ولا تريد أنقرة أن يتم تدريب وتسليح أفراد المليشيا الكردية ونشرهم على حدودها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إن المسؤولين “خانهم التعبير”. وأوضح أن الولايات المتحدة لا تريد إنشاء قوة جديدة، إنما تريد أن تضمن أن يكون بمقدور حلفائها الدفاع عن مراكزهم أمام هجمات بقايا تنظيم الدولة الإسلامية.

ولكن نظيره التركي، مولود تشاويش أوغلو، قال إنه غير مقتنع تماما.

ولم تؤثر تصريحات تيلرسون في خطة تركيا التي نشرت جنودها ودباباتها على الحدود قرب عفرين. وشرع الأتراك في قصف المنطقة من مناطق جنوبية تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة في إدلب.

وسافر مسؤولون أتراك في الجيش والمخابرات إلى موسكو لإقناع الروس بالسماح للطائرات التركية بشن غاراتها.

وعلى الرغم من أن روسيا وتركيا تقفان على طرفين نقيضين من الأزمة السورية فإنهما تعاونا في إنشاء مناطق تخفيف التوتر في إدلب وثلاث مناطق أخرى.

وقال أوغلو: “نجري اجتماعات مع الروس والإيرانيين من أجل استعمال المجال الجوي”.

أردوغان يتعهد باستئصال “بؤر الإرهاب” في مناطق سيطرة الأكراد في سوريا

لوّح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مجددا بشن عملية عسكرية على مناطق في سوريا تسيطر عليها فصائل كردية مسلحة، واصفا تلك المناطق بأنها “بؤر للإرهاب”.

جاء هذا بعدما وجهت قوى رئيسية منخرطة في الحرب السورية انتقادات للولايات المتحدة بسبب خططها لمساعدة “قوات سوريا الديمقراطية” على تشكيل “قوة حرس حدود” قوامها 30 ألف فرد.

وتسيطرقوات تعرف باسم “وحدات حماية الشعب الكردي” على مدن رئيسية شمالي سوريا، من بينها منبج وعفرين، وتصنفها أنقرة تنظيما إرهابيا.

وقال أردوغان في خطاب تلفزيوني: “غدا، أو بعد غد، أو في وقت قريب سنقضي على بؤر الإرهاب في سوريا واحدة بعد الأخرى، بداية من منبج وعفرين”.

وقد شدد قائد الجيش التركي على أن بلده لن يسمح لفصائل “وحدات حماية الشعب” الكردية في سوريا بتلقي أي دعم خارجي.

وتهدد تركيا، التي تشن حملة درع الفرات العسكرية عبر الحدود مع سوريا، منذ أغسطس/ آب 2016، بضرب عناصر وحدات حماية الشعب الكردي.

ولكن أردوغان شدد اللهجة في الفترة الأخيرة، كما تحدثت وسائل إعلام تركية عن تحرك عشرات العربات العسكرية باتجاه الحدود السورية.

وأوضح أردوغان في مؤتمر صحفي أن عملية عفرين ستتم “بالتعاون” مع المعارضة السورية المسلحة.

وتقول تركيا إن وحدات الشعب الكردي فرع من حزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يقود تمردا على الحكومة في أنقرة منذ 1984.

وعبرت عن رفضها لخطوة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في سوريا عندما أعلن تشكيل قوة لحرس الحدود قوامها 30 ألف رجل،خشية أن تضم أفرادا من مليشيا وحدات الشعب الكردي.

ودعا أردوغان حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي أنقرة عضو فيه منذ 1952، إلى الوقوف ضد الهجوم على تركيا.

وقال: “إلى الناتو، عليكم أن تقفوا مع حليفتكم تركيا في حال أي هجو م على حدودها، ما هي الإجراءات التي اتخذتموها حتى الآن”.

ويوجد الجنرال خلوصي عكار، رئيس أركان الجيش التركي، في بروكسل لحضور اجتماعات مع نظرئه في دول الناتو، من بينهم الجنرال الأمريكي جوزيف دانفورد.

ونقلت وكالة الأناضول عن عكار قوله إن تركيا: “لن تسمح بدعم فرع من فروع حزب العمال الكردستاني وتسلحيه تحت غطاء “التحاف”.

الدوري الانجليزي الممتاز: يونايتيد يعزز وصافته لجدول الترتيب بفوز سهل على ستوك

عزز مانشستر يونايتيد موقعه في وصافة جدول ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بفوز مريح على ضيفه ستوك سيتي بثلاثة أهداف نظيفة ضمن مباريات الجولة الثالثة والعشرين من البطولة.

وتقدم لأصحاب الأرض اللاعب الإكوادوري أنطونيو فالنسيا في الدقيقة التاسعة قبل أن يعزز الفرنسي انطونيو مارسيال رصيد فريقه بالهدف الثاني في الدقيقة 38 ثم سجل البلجيكي روميلو لوكاكو الهدف الثالث في الدقيقة 72.

واستبعد مورينيو مدرب يونايتد لاعبه هنريخ مخيتاريان من التشكيلة بعد تقارير صحفية أشارت إلى أن أرسنال مهتم بالتعاقد معه كجزء من صفقة انضمام المهاجم التشيلي سانشيز إلى مانشستر يونايتد.

وبهذه النتيجة رفع يونايتيد رصيده من النقاط إلى 50 نقطة بفارق 12 نقطة عن المتصدر مانشستر سيتي بينما يلاحقه الثنائي ليفربول وتشيلسي بفارق 3 نقاط فقط حيث يملك الفريقان 47 نقطة وإن كان ليفربول يقبع في المركز الثالث بفارق الأهداف عن تشيلسي.

وكان ليفربول ألحق الخسارة الأولى بمانشستر سيتي في الدوري هذا الموسم وبنتيجة 4-3 الأحد.

ويعد الموسم الحالي من المواسم القليلة التي يصبح الفارق فيها بين صاحب الصدارة وأقرب ملاحقيه 12 نقطة ما يعني أن البطولة في الغالب ستحسم مبكرا لكن تبقى الإثارة في الصراع بين الفرق الخمس التالية على المراكز الثلاثة المؤهلة لدوري أبطال اوروبا الموسم المقبل.

سوريا وتركيا تنتقدان تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا

وصفت الحكومة السورية يوم الاثنين تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة بالتعاون مع الفصائل الحليفة لها في شمال سوريا بـ”الاعتداء الصارخ على سيادة ووحدة سوريا”.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية: “إن ما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية يأتي في إطار سياستها التدميرية في المنطقة لتفتيت دولها وتأجيج التوترات فيها” ما من شأنه إعاقة أي حلول للأزمات فيها.

من جهتها رأت تركيا في هذه الخطوة دعما من قبل واشنطن لقوات غالبيتها من الأكراد.

وقال بكر بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي إن الولايات المتحدة “تلعب بالنار” عندما تسعى لتشكيل قوة أمنية حدودية تتضمن فصائل كردية.

وتصنف تركيا وحدات حماية الشعب الكردية التي ستشارك في هذه القوة جماعة إرهابية.

كما نقل التلفزيون السوري عن مصدر بوزارة الخارجية قوله “إن الجيش أكثر عزيمة وصلابة على إنهاء أي شكل للوجود الأمريكي في البلاد”.

وكان التحالف بقيادة الولايات المتحدة ، الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، ذكر يوم الأحد أنه يعمل مع الفصائل الحليفة له في سوريا لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الاثنين إن إقامة منطقة يسيطر عليها مقاتلون تدعمهم الولايات المتحدة في سوريا قد يؤدي إلى تقسيم البلاد.

وكانت روسيا قد بدأت بسحب قواتها من سوريا الشهر الماضي، لكنها قالت إنها ستبقي على قاعدتها الجوية في حميميم بمحافظة اللاذقية إلى جانب منشأة بحرية في طرطوس “بشكل دائم”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا، إن القوات التركية جددت القصف الصاروخي على أماكن بالقرب من مدينة عفرين شمال غرب حلب، مستهدفة مناطق سيطرة القوات الكردية المسيطرة على منطقة عفرين.

كما ذكر المرصد أن منطقة عفرين شهدت في الأشهر الفائتة عمليات قصف متكررة من قبل القوات التركية التي عمدت خلال الشهرين الأخيرين إلى تثبيت نقاط تواجد لها في محيط منطقة عفرين، وعلى تخوم مناطق سيطرة القوات الكردية، بعد دخولها إلى المنطقة وقيامها باستطلاع في ريفي إدلب وحلب.

الإمارات تتهم قطر باعتراض طريق طائرة ركاب خلال رحلة للبحرين والدوحة تنفي

قالت الإمارات إن مقاتلات قطرية اعترضت طائرة مدنية خلال رحلة إلى البحرين، وتوعدت باتخاذ كافة الإجراءات القانونية لضمان سلامة الطيران المدني.

لكن متحدثة باسم الخارجية القطرية نفت صحة تلك الاتهامات.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني في بيان إنها تلقت “بلاغاً من إحدى الناقلات الوطنية أن احدى طائراتها خلال رحلتها الإعتيادية المتجهة إلى المنامة وأثناء تحليقها في المسارات المعتادة ، تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية”.

وأضاف البيان أن ذلك يمثل “تهديدا سافرا وخطيرا لسلامة الطيران المدني و خرق واضح للقوانين والإتفاقيات الدولية”، بحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) .

من جانبها، قالت لولوة راشد الخاطر المتحدثة باسم الخارجية القطرية على تويتر إن “ما صدر من أخبار متعلقة باعتراض مقاتلات قطرية لطائرة مدنية إماراتية هو خبر عارٍ عن الصحة تماما”.

وأضافت أن بيانا تفصيليا سيصدر في ذلك الشأن.

وذكرت الهيئة أن الرحلة المذكوره “رحلة اعتيادية ومعروفة المسار ومستوفية لجميع الموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دوليا”.

وشددت الهيئة على أن الامارات ترفض هذا التهديد لسلامة حركة الطيران، وأنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لضمان أمن وسلامة حركة الطيران المدني.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من تقارير متضاربة حول احتجاز عضو في الأسرة الحاكمة في قطر، في الإمارات، وهو الأمر الذي نفته الأخيرة.

والواقعة هي الأحدث في سلسلة الخلافات المتفاقمة بين قطر ودول خليجية منذ منتصف العام الماضي.

وأعلنت السعودية والبحرين والإمارات ومصر 5 يونيو/ حزيران الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، متهمة إياها بإقامة علاقات مع إيران ودعم جماعات إرهابية.

ونفت قطر، التي تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط، هذه الاتهامات.

المجلس المركزي الفلسطيني يقرر “تعليق الاعتراف” بإسرائيل

كلف المجلس المركزي الفلسطيني مساء الاثنين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير “بتعليق الاعتراف” باسرائيل حتى تعترف بدولة فلسطين على حدود عام 1967.

ويأتي اجتماع المجلس في دورته الثامنة والعشرين بعد شهر من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل، واعتبر المجلس المركزي في بيانه الختامي “أن الإدارة الأمريكية بهذا القرار قد فقدت أهليتها كوسيط وراع لعملية السلام، ولن تكون شريكا في هذه العملية إلا بعد إلغاء قرار الرئيس ترامب بشأن القدس”.

من جانبها، قالت حركة حماس، التي قاطعت الإجتماع، إن الإختبار الحقيقي لما صدر عن المجلس المركزي من قرارات هو في الإلتزام بتنفيذها فعليا على الأرض ووضع الآليات اللازمة لذلك.

وقالت الحركة في بيان لها ” وفي مقدمة تلك الاليات ترتيب البيت الفلسطيني وفق اتفاق القاهرة 2011 والتصدي لمتطلبات المرحلة الهامة في تاريخ القضية الفلسطينية والصراع مع الإحتلال” .

وأوضح بيان المجلس الذي قاطع اجتماعاته حركتا حماس والجهاد الإسلامي إنه تم “تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تعليق الاعتراف باسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 والغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان”.

وقال سليم الزعنون رئيس المجلس “في ضوء تنصل دولة الاحتلال من جميع الاتفاقيات المبرمة وإنهائها لها، بالممارسة وفرض الأمر الواقع، يؤكد المجلس المركزي أن الهدف المباشر هو استقلال دولة فلسطين ما يتطلب الانتقال من مرحلة سلطة الحكم الذاتي إلى مرحلة الدولة”.

وأضاف “بناء على ذلك يقرر المجلس المركزي أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة (مع إسرائيل) في أوسلو والقاهرة وواشنطن، بما انطوت عليه من التزامات، لم تعد قائمة”.

وجدد المجلس “قراره بوقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله، وبالانفكاك من علاقة التبعية الاقتصادية التي كرسها اتفاق باريس الاقتصادي”.

وكان المجلس المركزي قرّر عام 2015 إنهاء التعاون الامني مع اسرائيل، لكن القرار لم يدخل حيز التنفيذ.

وصوت 74 عضوا لصالح القرار، وعارضه اثنان، بينما امتنع 12 عضوا عن التصويت.

وكان المجلس المركزي اجتمع يومي الاحد والاثنين لبحث الرد على ما وصفه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ب”صفعة العصر” في إشارة إلى خطط ترامب بشأن “السلام في الشرق الأوسط”.

وكان عباس كرر الأحد في كلمته أمام المجلس رفضه للوساطة الاميركية، واتهم اسرائيل ايضا بأنها “انهت” اتفاقات اوسلو للسلام للحكم الذاتي الفلسطيني التي وقعتها مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.

وأكد المجلس “رفضه الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية” و”رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة”.

وفي قراره جدد المجلس “إدانة ورفض” قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية الى المدينة المقدسة، مؤكدا ان الادارة الاميركية “فقدت بهذا القرار أهليتها كوسيط وراعٍ لعملية السلام، ولن تكون شريكاً في هذه العملية إلا بعد إلغائه.

وكان الرئيس ترامب، الذي أعلن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، هدد بقطع المعونات المالية المقدمة للفلسطينيين واتهمهم بأنهم لم يقدروا هذه المساعدات.

وقد أجهضت الولايات المتحدة باستخدام حق النقض “الفيتو” مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يطالب بإلغاء قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

غير أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أيدت بأغلبية ساحقة قرارا غير ملزم يدعو واشنطن للتراجع عن موقفها.

البابا فرانسيس يقول إن العالم على حافة حرب نووية

قال بابا الفاتيكان البابا فرانسيس إن هناك خطراً حقيقياً لنشوب حرب نووية.

وأضاف البابا وهو على متن طائرة في طريقه لزيارة تشيلي و بيرو ” نحن على الحافة وأنا حقا خائف من ذلك”.

وكان البابا حذر سابقاً الدول من تكديس الأسلحة النووية حتى لو كان ذلك بقصد الردع.